سوق واقف أجواء رمضانية تمزج بين التمدن والموروث الشعبي في أعرق المعالم القطرية

988 views مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 24 يوليو 2013 - 10:49 صباحًا
سوق واقف أجواء رمضانية تمزج بين التمدن والموروث الشعبي في أعرق المعالم القطرية

يعد سوق واقف من أشهر أسواق الدوحة وأقدمها ليس في قطر وحدها بل على مستوى منطقة الخليج العربي حيث يعود تاريخ السوق الى اكثر من 250 سنة.
ويحظى سوق واقف بشهرة واسعة لدى ابناء منطقة الخليج وغيرهم ممن يزور سواحل المنطقة منذ زمن بعيد حيث يعد ملتقى للتجار القادمين للبلاد لعرض بضائعهم المختلفة وشراء البضائع المعروضة في السوق من قبل التجار المحليين.
ولا تزال الذاكرة الشعبية القطرية تختزل التاريخ القديم في سوق واقف الذي ظل محافظا على طابعه التراثي مع صبغة حضارية طالت مرافق السوق ومبانيه والمحلات العاملة فيه.
ويقع السوق على هيئة محلات ودكاكين في صفوف ملتوية تحاكي شكل الاسواق الشعبية التقليدية في الدول العربية فيما يضم السوق ثلاثة فنادق اشهرها فندق بني عام 1950 عرف باسم فندق (بسم الله) الذي كان يضم في بداية انشائه ست غرف فقط.
ويعج سوق واقف بالحركة والنشاط لا سيما في شهر رمضان المبارك في ظل عدد من الفعاليات والمرافق التي تم تنظيمها تزامنا مع الشهر الفضيل لاستقطاب اكبر عدد من الزوار وفتح المجال امام مختلف شرائح المجتمع لمعايشة الاجواء الرمضانية التي يتيحها التواجد في سوق واقف.
وحرصت ادارة السوق على تعزيز الفعاليات الرمضانية بأنشطة وبرامج خاصة بليلة (القرنقعوه) او (القرقيعان) التي تعد من الموروثات الشعبية الخليجية ذات الاهتمام عند الاطفال حيث تصادف ليلة الخامس عشر من رمضان من كل عام.
وتتيح زيارة سوق واقف فرصة للتعرف على ملامح واسعة من الموروث الخليجي لا سيما بعض العادات القديمة في شهر رمضان مثل ظاهرة (المسحر) التي كانت وسيلة هامة لدى شعوب الخليج للتعرف على موعد السحور.
وتعد مثل هذه الفعاليات مناسبة قيمة لابناء الجيل الجديد للتعرف على عادات وتقاليد الاباء والاجداد لاسيما مايتعلق منها بشهر رمضان المبارك مثل الاكلات الشعبية الرمضانية في قطر كالهريس والمرقوق والخبيص والمضروبة وخبز الخميرة وغيرها.
ومما يميز الاجواء الرمضانية في سوق واقف الزينة الرمضانية التي اكتستها جميع المطاعم والمقاهي الشعبية في السوق حيث تتنافس فيما بينها في التعبير عن الفرحة بهذا الشهر الفضيل بالاضواء والفوانيس الرمضانية والاشكال الهندسية التي تعبر عن شهر رمضان المبارك.
ويعتبر سوق واقف سوق تقليدي ومن اهم المعالم السياحية في مدينة الدوحة يجمع بين العراقة والاصالة وبين المدنية الحديثة وهو اشهر معلم سياحي وتراثي يقصده السياح والمواطنون ويشتهر ببيع المشغولات التراثية وتناول الطعام العربي والشعبي والعالمي

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة هوب نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.